صامد

صامد

الأربعاء، 17 أغسطس، 2016

"الخارجية" تدين جرائم الاحتلال في مخيم الفوار

صامد للأنباء -

حذرت من مخاطر استيعاب عناصر الإرهاب الاستيطاني في جيش الاحتلال


رام الله 17-8-2016 وفا-  أدانت وزارة الخارجية اليوم الأربعاء، جرائم الاحتلال في مخيم الفوار وما تتعرض له محافظة الخليل بشكل عام، وحذرت من مخاطر استيعاب عناصر الإرهاب الاستيطاني في جيش الاحتلال.
وقالت في بيان لها، "إن آلة الاحتلال الاسرائيلي وقواته تواصل نشر القتل والدمار والتدمير والاستيطان في ربوع أرض دولة فلسطين المحتلة، واستكمالا لجرائمها وإرهابها، أقدمت على محاصرة مخيم الفوار، جنوب مدينة الخليل،  قبل أن تقوم باقتحامه وإطلاق الرصاص بشكل عشوائي باتجاه المواطنين العزل، مما أدى الى استشهاد الفتى محمد يوسف صابر أبو هشهش (17 عاما) وإصابة العشرات، بينها اصابات بالغة الخطورة. وتأتي هذه الجريمة في ظل ما تتعرض له الخليل وبلداتها وقراها من تكثيف للاستيطان، وعمليات قمع وتنكيل بالمواطنين والعقاب الجماعي، دون اكتراث لردود أفعال دولية أو إدانات تصدر من هذه الدولة أو تلك".
وأكدت "الخارجية" أن هذه الجرائم ليست بغريبة عن هذا الاحتلال البغيض الذي يستهتر بدماء الفلسطينيين، ويفتح أبواب مؤسسته العسكرية أمام عتاة المتطرفين، ويقوم مسؤولوه العسكريون بحملات لتجنيد عناصر العصابات الارهابية في المستوطنات الاسرائيلية للالتحاق بالجيش الاسرائيلي، وهو ما كشفت عنه وسائل إعلام عبرية، بشأن قيام المسؤول عن التجنيد في جيش الاحتلال، العميد "عيران شيني"، بزيارة إلى مستوطنة "ايتمار" من أجل تشجيع عناصر عصابة "شبيبة التلال" على الالتحاق بصفوف جيش الاحتلال.
وشددت وزارة الخارجية على أن تمادي حكومة نتنياهو في قمعها للشعب الفلسطيني، وسرقتها للأرض الفلسطينية يستدعي من المجتمع الدولي ومجلس الأمن الدولي توفير الحماية الدولية للشعب الفلسطيني، وممارسة أعلى درجات الضغط على الحكومة الاسرائيلية لإلزامها بالقانون الدولي والشرعية الدولية، بما يضع حدا لاستفرادها بالشعب الفلسطيني وأرضه وممتلكاته

0 التعليقات:

إرسال تعليق

فلسطيني وأفتخر

فلسطيني وأفتخر