صامد

صامد

الاثنين، 22 أغسطس، 2016

مقبول: تصريحات ليبرمان حول تقسيم الضفة مخطط عنصري واغتيال لعملية السلام

صامد للأنباء -

وفا- اعتبر أمين سر المجلس الثوري لحركة فتح أمين مقبول، تصريحات وزير جيش الاحتلال افيغدور ليبرمان، حول تقسيم الضفة الغربية لمناطق، ومنحها تسهيلات وفق تصنيفها الأمني، يأتي في سياق العنجهية والعنصرية الاسرائيلية، وهي تعبير عن موقف حكومة الاحتلال من السلام والاستقرار.
وقال مقبول في حديث صحفي اليوم الاثنين: "إن تصريحات ليبرمان حول تقسيم الضفة الفلسطينية، تؤكد عنصرية دولة الاحتلال، وتعبر عن موقفها ورغبتها باغتيال عملية السلام والاستقرار بالمنطقة، لافتاً أنها تضع العراقيل أمام أي حل سياسي وتقدم بالعملية السياسية، وأي مبادرة عربية أو دولية مثل المبادرة الفرنسية لإحلال السلام وعقد مؤتمر دولي، وإن نتنياهو وليبرمان يطلقان التصريحات بين الفينة والأخرى تعبيراً عن حقدهم وكراهيتهم وعنصريتهم".
وشدد مقبول على أن محاولات ليبرمان فاشلة، كما فشلت من قبل، مذكراً بتصريحات أدلى بها سابقاً، مثل (أن لا شريك للفلسطينيين ولا دولة فلسطينية قائمة)، لافتاً الى أن الواقع الدولي يشير إلى أن الدولة الفلسطينية قائمة لا محاله، شاء أم أبى نتنياهو وليبرمان، كما أن العلاقات الفلسطينية الدولية تتقدم يوماً بعد يوم وتحشر سياسة دولة الاحتلال في الزاوية.
واعتبر مقبول تحركات الرئيس محمود عباس وعلاقات القيادة الفلسطينية مع العالم، احد الأشكال التي تضع تصريحات ليبرمان موضع الفشل، والأهم وحدة شعبنا ومقاومته وتصديه لكل الاجراءات التي من شأنها السيطرة على الاراضي الفلسطينية، أو محاولة إفشال قيام دولة فلسطين، أو محاولة زعزعة الوضع الفلسطيني الداخلي.
ورأى مقبول في هذه التصريحات الاسرائيلية برهانا على العقلية الاسرائيلية المتطرفة الساعية للسيطرة على كل فلسطين بالتزامن مع تصعيد احتلالي في قطاع غزة، ورأى في التصعيد محاولة لإفشال مبادرات اقليمية ودولية لرفع الحصار عن قطاع غزة ومنع وحدة شعبنا، وإنهاء الانقسام، مشدداً على قدرة الشعب الفلسطيني على إسقاط هذه المشاريع كسابقاتها.

0 التعليقات:

إرسال تعليق

فلسطيني وأفتخر

فلسطيني وأفتخر