صامد

صامد

الأحد، 15 مايو، 2016

قادة في فصائل منظمة التحرير: العدالة في العالم ناقصة مالم يطبق حق العودة

صامد للأنباء -
أكد قادة في فصائل منظمة التحرير الفلسطينية التمسك بحق العودة ووصفوه بالمقدس، واعتبروا الوحدة الوطنية سبيلا لتحقيقه، وشددوا على ضرورة تطبيقه لاستكمال منطق العدالة في العالم، كما اكد القادة مسؤولية العالم في تنفيذ قراراته وارادته واجبار دولة الاحتلال على الاعتراف بهذا الحق .
واعرب القادة في أحاديث منفصلة مع اذاعة موطني اليوم الأحد عن ايمانهم بقوة ارادة الشعب الفلسطيني وصموده ومقاومته  واصراره على تجسيم حق العودة لللاجئين الى ديارهم  وبيوتهم في وطنهم التاريخي والطبيعي فلسطين.
العالول: دولة الاحتلال مصدومة من اصرارنا على العودة 
عضو اللجنة المركزية لحركة فتح محمود العالول اكد تمسك الشعب الفلسطيني بحق العودة  واصفا دولة الاحتلال بالمصاب بالصدمة نتيجة صمود الشعب الفلسطيني واصراره على العودة.
وقال العالول : لا زال شعبنا متمسك بالعودة إلى دياره وثقافته وتراثه، داعياً الشعب الفلسطيني للاستمرار بنهج المقاومة السياسية والميدانية واستمرار التمسك بالأرض والدفاع عنها، والتضحية من أجلها. وأضاف العالول:" ذكرى النكبة ضاغطة على مشاعر الشعب الفلسطيني ، وهي ليست ذكرى عادية، وانما ذكرى الجريمة الكبرى التي ارتكبت بحقه، وأضاف:" هذه الجريمة المستمرة منذ  68 عاماً وحتى الآن ، سببها ان  العالم لا يمتلك الارادة من أجل تصحيح آثارها التي أدت إلى تشريد الشعب الفلسطيني، واحتلال أرضه وبلاده، داعيا العالم لانصاف الشعب الفلسطيني ومساندته في قضيته العادلة.

مجدلاني: ومعاناة النكبة ستنتهي بتطبيق حق العودة 
فتح ميديا- أعرب الأمين العام لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية د.أحمد مجدلاني، عن آماله بانتهاء معاناة النكبة بتجسيد  حق العودة.
وأضاف قائلا :" الشعب الفلسطيني يؤكد على قدسية حق العودة كثابت وطني مثل حق تقرير المصير وحرية الأسرى، والاستقلال وقيام دولة فلسطينية بعاصمتها القدس " مشددا على تمسك الأجيال بحق العودة، وطالب مجدلاني المجتمع الدولي بتطبيق القرارات المتعلقة بالقضية الفلسطينية كقرار 194، و181، لافتاً إلى مسؤولية بريطانيا التي تواطأت مع العصابات الصهيونية لاحتلال وارتكاب المجازر بحق الشعب والأرض الفلسطينية، مؤكداً أن الاعتراف العربي والدولي بفلسطين كدولة مراقب ورفع العلم الفلسطيني بالأمم المتحدة، انجاز فلسطيني على طريق تحقيق الثوابت الوطنية.
عساف: شعبنا افشل مقولاتهم 
واعتبر رئيس هيئة مقاومة الجدار والاستيطان الوزير وليد عساف، إحياء ذكرى النكبة بمثابة  رسالة للعالم بأن القوة التي تستخدمها دولة الاحتلال الاسرائيلي لن تثبط ارادة شعبنا  الفلسطيني    مؤكدا أن حق العودة لن يسقط بالتقادم وسيحفظه أبناء فلسطين.
وأضاف عساف أن مقولتهم (أن الكبار سيموتون والصغار سينسون) فشلت فشلاً ذريعاً، فشعبنا الفلسطيني متمسك بحقوقه في العودة والاستقلال وحرية الأسرى. موضحاً أن ذكرى النكبة رسالة تذكير فلسطينية بحق العودة، واصفا اعتقال الاحتلال للناشط والاعلامي عبد الله أبو رحمة بالتعسفي مشددا على المضي لإحياء ذكرى النكبة وارسال رسالة للعالم بأننا على حق.
اسماعيل: العودة تتحقق بالوحدة الوطنية 
وأكد عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية القيادي في جبهة التحرير العربية د. محمود اسماعيل، الإصرار على المقاومة السياسية والميدانية ودفع مسيرة النضال الوطني الفلسطيني
 واشاد اسماعيل بانجازات الرئيس محمود عباس السياسية والدوبلوماسية حيث تحققت اعترافات عالمية بدولة فلسطينية ورفع علم فلسطين على مبنى الأمم المتحدة، وغيرها من الانجازات التي قد عبدت الطريق للنصر المؤكد للشعب الفلسطيني.
وشدد اسماعيل على تصميم الشعب الفلسطيني على تحقيق ثوابته الوطنية، والصمود في الأرض ، ومقاومة الاحتلال الاستيطاني مؤكداً أن تحقيق الوحدة الوطنية بداية المشوار لتحقيق العودة.
عبد الهادي : دولة الاحتلال مصنوعة ومركبة في المنطقة
واعرب مدير الدائرة السياسية لمنظمة التحرير الفلسطينية السفير انور عبد الهادي عن تفاؤله بقرب رؤية دولة فلسطين المستقلة وقال:" معاناة هذا الشعب لن تثنيه عن الاصرار على العودة، وأوضح عبد الهادي أن أنظار الشعب الفلسطيني في سوريا موجهة نحو القدس وفلسطين رغم معاناته التي لم تنسه قضيته الفلسطينية، وحقه بالعودة إلى وطنه.
وشدد عبد الهادي على ضرورة محاسبة حكومة الاحتلال، موضحاً أن هذه الدولة الاحتلالية مصنوعة صناعة ومركبة تركيب، معتبرا دولة الاحتلال بأنها غريبة عن المنطقة مشددا على أن الأصيل هو الشعب الفلسطيني المتجذر بالأرض الفلسطينية منذ آلاف السنين.
وأشار عبد مهرجان مركزي وندوات وفعاليات، واعتصامات أمام الأمم المتحدة في سوريا، لتوجيه الرسائل للعالم، وخاصة لبريطانيا التي هي المسؤول الأول عن جريمة ونكبة الشعب الفلسطيني.
أبو يوسف: بريطانيا مسؤولة عن ماساتنا 
ووصف  الأمين العام لجبهة التحرير الفلسطينية وعضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية واصل أبو يوسف، حق العودة بالمقدس والثابت وحمل المجتمع الدولي مسؤولية نكبة الشعب الفلسطيني. وقال :" حق العودة جوهر القضية الفلسطينية، مشيراً لتمسك قيادة  منظمة التحرير الفلسطينية بثوابت الإجماع الوطني الفلسطيني، كحق عودة اللاجئين وحق تقرير المصير وقيام الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس.
وأضاف أبو يوسف:" ان 68 عاماً من الألم والتهجير على أيدي العصابات الصهيونية وتشريد الشعب الفلسطيني لإحلال المستوطنين الاستعماريين مكانهم، تنل من عزيمة الشعب الفلسطيني. وارادته، وحمل المجتمع الدولي عموما وبريطانيا خصوصا مسؤولية المجازر الصهيونية ضد الشعب الفلسطيني وطرده من أرضه.
وشدد أبو يوسف على ضرورة توفير الحماية الدولية للشعب الفلسطيني أمام  والتأكيد على حقوقه وعودة اللاجئين الفلسطينيين، وحق تقرير المصير وقيام الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس.
العوض: العدالة في العالم ستبقى ناقصة بدون حل لقضيتنا 
وقال عضو المكتب السياسي لحزب الشعب الفلسطيني وليد العوض :" بالكفاح الوطني المستمر المستند للوحدة الوطنية الراسخة، نقيم دولتنا الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس ونحقق عودة اللاجئين الفلسطينيين لديارهم".
وأوضح العوض قائلا:" رسالتنا هي أن المجتمع الدولي يتحمل مسؤولية الظلم التاريخي الذي وقع على الشعب الفلسطيني من قبل العصابات الصهيونية، كونه عجز عن تطبيق قرارته، ودعا العوض لإقامة العدالة في العالم، مؤكداً أنها ستبقى ناقصة إذا لم يحصل اللاجئون الفلسطينيون على حقهم بالعودة إلى ديارهم، مؤكداً ارتباط  الأمن والاستقرار وانتهاء الصراعات بحل القضية الفلسطينية . وشدد العوض على فشل دولة الاحتلال في هدف القضاء على الشعب الفلسطيني، وحذفه من الخارطة الديمغرافية والجغرافية" وأضاف:" تمكن شعبنا بكفاحه المتواصل وانطلاقة الثورة الفلسطينية المعاصرة من الحفاظ على حقوقه المشروعة وتحقيق إنجازات .

0 التعليقات:

إرسال تعليق

فلسطيني وأفتخر

فلسطيني وأفتخر