صامد

صامد

السبت، 30 أغسطس، 2014

أبو ردينه: مركزية فتح تؤكد على تثبيت التهدئة والبدء الفوري بإعادة الاعمار

صامد للأنباء -

* المركزية: نرفض أي تدخلٍ بالشؤون الداخلية الفلسطينية
* مركزية فتح: من حقنا اتخاذ كافة الإجراءات لحماية المسجد الأقصى والقدس

فتح ميديا - عقدت اللجنة المركزية لحركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) اجتماعاً بِرئاسة الرئيس محمود عباس مساء اليوم الجمعة، بمقر الرئاسة.
 وقرأ سيادته وأعضاء اللجنة المركزية لحركة فتح الفاتحة على أرواح شهداء أبناء شعبنا الأبطال الذين سقطوا خلال العدوان الإسرائيلي، متوجهين بتحية اعزاز وإكبار لأهلنا في قطاع غزة على صبرهم وصمودهم أمام آلة القتل والإرهاب الإسرائيلية التي لم تميز بين أحد من أبناء شعبنا.
وقال نبيل ابو ردينة عضو اللجنة المركزية للحركة والناطق الرسمي باسمها إن الرئيس محمود عباس أطلع مركزية فتح على نتائج جولته الأخيرة على عدد من الدول العربية الشقيقة واتصالاته المكثفة مع مختلف الأطراف الإقليمية والدولية التي أثمرت عن ايقاف العدوان الإسرائيلي الدموي والمدمر على شعبنا في قطاع غزة وفق المبادرة المصرية، وإنهاء معاناتهم وفك الحصار الإسرائيلي عنهم ومن أجل اعمار ما دمرته آلة الحرب الاسرائيلية خلال الحروب الثلاث التي شنتها على القطاع بدءاً من عام (2008-2009)  وحتى الحرب الأخيرة .
وأضاف ابو ردينة: ناقشت اللجنة المركزية الأفكار والرؤية التي طرحها الرئيس والتي سيتم العمل بموجبها على جبهتين رئيسيتين الأولى: الوطنية الداخلية وتحديداً بما يتعلق بتعزيز الوحدةِ الوطنية على أسسٍ جديدة، وهي الوحدة التي تجلت خلال العدوان الإسرائيلي بالوفد الموحد، وأيضاً بما يتعلق بتعزيز دور ومكانة حكومة الوفاق الوطنيّ بهدفِ بسط ولايتها وتقديم خدماتها على كافة أراضي الدولة الفلسطينية وإلى عموم أبناء الشعب الفلسطيني وخاصة أهلنا في القطاع وإعادة اعماره .
وتابع أبو ردينة : الجبهة الثانية: السياسية والدبلوماسية، بهدف الشروع في تنفيذ المبادرة السياسية التي اقترحها الرئيس محمود عباس والتي تهدف الى انهاء الاحتلال وتحقيق الاستقلال الوطني بسقف زمني محدد من خلال ترسيم حدود دولة فلسطين على أساس خط الرابع من حزيران لعام 1967 .
وأعلن ابو ردينة أنه وعلى ضوء النقاش فإن اللجنة المركزية لحركة فتح تؤكد على ما يلي :
أولا: ضرورة احترام وتثبيت وقف اطلاق النار لوضع حد للعدوان الاسرائيلي ضد ابناء شعبنا في قطاع غزة، ووقف نزيف الدم الفلسطيني الذي استمر لأكثر من 51 يوماً، عانى خلالها شعبنا الويلات وقدم الآلاف من الشهداء والجرحى، بالإضافة إلى عشرات آلاف البيوت المهدمة.
 ثانيا: العمل الفوري وبكافة الوسائل والسُبل من أجل تخفيف معاناة أهلنا في قطاع غزة وتدفق المساعدات وإعادة اعمار ما دمرته آلة الحرب الإسرائيلية، والعمل على تهيئة الظروف الداخلية والخارجية لإنجاح مؤتمر المانحين لإعادة اعمار غزة المزمع عقده في شهر اكتوبر المقبل في مصر بطلب من القيادة الفلسطينية وتحت رعاية الامم المتحدة.
ثالثاً: على ضوء تجربة الانقسام المريرة التي بدأت بالانقلاب الأسود الذي قامت به حركة حماس في عام 2007 وعلى ضوء معاناة شعبنا المستمرة، وانطلاقا من الحرص على المصلحة العليا لشعبنا الفلسطيني وأهدافه بالحرية والاستقلال فإن اللجنة المركزية تؤكد على أن قرار الحرب والسلم هو قرار وطني وليس قرار فصائلي، وأنه ليس من حق أي فصيل الانفراد به، كما تؤكد على تمسك الشعب الفلسطيني وقيادته الشرعية بالقرار الوطني الفلسطيني المستقل.
رابعاً: تُثمن اللجنة المركزية الدور والجهود التي بذلتها وتبذلها مصر الشقيقة، من أجل تحقيق وتثبيت التهدئة وإنهاء معاناة اهلنا في قطاع غزة من خلال مبادرتها التي جاءت بطلب من الرئيس محمود عباس لحقن دماء أبناء شعبنا، كما تُثمن دور جميع الدول الشقيقة والصديقة التي اسهمت وتُسهم في تحقيق هذا الهدف وتلك التي قدمت الدعم والمساعدات السياسية والمالية والتموينية لجماهير شعبنا الفلسطيني .
خامساً: تؤكد اللجنة المركزية على مبدأ عدم التدخل بالشؤون الداخلية للدول العربية الشقيقة وجمع الدول الاخرى، وبالمقابل فإن الشعب الفلسطيني وقيادته الوطنية يرفضان رفضاً تاماً أي تدخلٍ بالشؤون الداخلية الفلسطينية، وبقرارنا الوطني المستقل، ويرفضون على وجه الخصوص استخدام دم شعبنا وقضيتنا الوطنية العادلة، في أي من التجاذبات الإقليمية والدولية، كما تدعو الأخوة في الفصائل الفلسطينية إلى إعلاء مصلحة الشعب الفلسطيني الوطنية العليا وتغليب انتمائها لهويتها الوطنية على ما عداها من انتماءات وولاءات.
سادسا : تحذر اللجنة المركزية من المخاطر التي يتعرض لها المسجد الأقصى المبارك المتمثلة في التقسيم الزماني، ونؤكد على حقنا في اتخاذ كافة الاجراءات لحماية المسجد الاقصى ومدينة القدس والمقدسات الاسلامية والمسيحية في أراضي دولة فلسطين مطالبة في ذات السياق من امتنا العربية والإسلامية بتحمل مسؤولياتهم الدينية والقومية.
سابعا: إن اللجنة المركزية لحركة فتح وهي تُثمن صمود جماهير شعبنا الفلسطيني وصبره وتضحياته في كل أماكن تواجده وخاصة في قطاع غزة والضفة الغربية والقدس وفي الشتات، فإنها تُعاهد شعبنا على المُضي بإصرار في مسيرة الكفاح والنضال من أجل تخليص شعبنا من الاحتلال الاسرائيلي وحتى تحقيق أهدافنا الوطنية في الحرية والاستقلال وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف، وتتوجه مركزية فتح بتحية تقدير والتزام مع الجرحى البواسل، ومع الأسرى الأبطال الصامدين الصابرين في معتقلات المحتل الاسرائيلي مؤكدة على بذل الجهود كافة من اجل تحريرهم وإعادتهم إلى أُسَرِهِم وأَهلِهِم احراراً  مرفوعي الرأس.
ثامنا: ناقشت اللجنة المركزية عدداً من القضايا الخاصة بالأوضاع التي يمر بها شعبنا في قطاع غزة والقضايا الحركية الداخلية

0 التعليقات:

إرسال تعليق

فلسطيني وأفتخر

فلسطيني وأفتخر