صامد

صامد

الثلاثاء، 20 سبتمبر، 2016

فتح: حكومة الاحتلال تتعمد تصعيد العنف لتحقيق أهداف سياسية

صامد للأنباء -
رام الله 20-9-2016 وفا- قال المتحدث باسم حركة فتح أسامة القواسمي، إن ما يجري في الخليل والقدس على وجه الخصوص من اعدام لسبعة مواطنين، بينهم  طفلان وامرأه من قبل قوات الاحتلال الاسرائيلي، هو تصعيد خطير متعمد ومقصود، هدفه  اضفاء  الصبغة الأمنية على الأوضاع في الأراضي المحتلة، وإلهاء المجتمع الدولي في البحث عن حلول أمنية أو بذل جهود دوليه لتهدئة الأوضاع، بدلا من البحث عن حل  ومبادرات سياسيه تهدف الى  إنهاء الاحتلال الاسرائيلي لأراضي الدولة الفلسطينية.
وأوضح القواسمي في تصريح صحفي، أن حكومة الاحتلال تريد من خلال تصعيدها الميداني وما تقوم به من اعدامات ميدانية واغلاق للمدن والقرى الفلسطينية، استجلاب ردة فعل فلسطينية لتبرير ادعاءاتها الأمنية، خاصة اثناء انعقاد الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك والجهود المبذولة لانعقاد المؤتمر الدولي للسلام التي دعت اليه فرنسا وما يجري من اجتماعات هامة  للخبراء والفنيين الدوليين على هامش انعقاد الجمعية العامة لإنجاح المبادرة الفرنسية وتحديد مدخلاتها لضمان نجاحها.
وأشار إلى ما كشف عنه محافظ الخليل كامل حميد من اعتقال المؤسسة الأمنية للعديد من الشباب والأطفال اللذين أخذوا تعليمات من أجهزة المخابرات الاسرائيلية، لتوتير الأوضاع داخل مناطق السلطة، هو أحد الأدلة الدامغة التي تبرهن صحة ادعائنا.
وطالب المجتمع الدولي بضرورة التدخل الفوري والعاجل لوقف هذا التصعيد الاسرائيلي الغاشم، ووضع حد لهذه البلطجة بحق أطفال فلسطين ونسائها وشبابها، والعقاب الجماعي الذي تمارسه اسرائيل بحق شعبنا الفلسطيني الصامد، محذرا من استمرار هذا التصعيد الاسرائيلي المتواصل في الاراضي المحتلة.

0 التعليقات:

إرسال تعليق

فلسطيني وأفتخر

فلسطيني وأفتخر