صامد

صامد

الجمعة، 19 أغسطس، 2016

نابلس تودع شهيد الواجب الوطني شبلي بني شمسة

صامد للأنباء -

وفا- شيعت محافظة نابلس اليوم الجمعة، شهيد الواجب الوطني شبلي إبراهيم بني شمسة (27 عاما) من بلدة بيتا جنوب المدينة، الذي ارتقي شهيدا برفقة زميله محمود الطرايرة أمس على يد خارجين عن القانون خلال حملة أمنية بالبلدة القديمة في مدينة نابلس.
وشارك في الجنازة العسكرية محافظ نابلس اللواء أكرم رجوب ومدير عام جهاز الشرطة الفلسطينية اللواء حازم عطا الله، وقادة الأجهزة الأمنية في المحافظة وعدد كبير من ضباط وأفراد الأجهزة الأمنية، ولجنة التنسيق الفصائلي في المحافظة.
وانطلق موكب التشييع من جامعة النجاح بمدينة نابلس باتجاه بلدته بيتا، حيث حمل جثمان الشهيد بني شمسة على الأكتاف بجنازة عسكرية بعد الصلاة عليه في مسجد بيتا وإلقاء ذويه نظرة الوداع عليه في منزل العائلة  قبل مواراته الثرى في مقبرة البلدة.
وقال محافظ نابلس في كلمة له خلال التشييع، "لن نقف مكتوفي الأيدي أمام من تطاولوا ومن سفقوا دم أبناء شعبنا، سنقتص منهم ونلاحقهم في جحورهم ونقدمهم للعدالة، وهذا وعد من محافظ نابلس والرئيس محمود عباس ورئيس الوزراء وزير الداخلية رامي الحمد الله وكل أبناء المؤسسة الأمنية".
وأضاف أن "ما حصل يجب أن يكون رسالة واضحة لكل من يحاول التغول على كرامة المواطن الفلسطيني ويعتقد أنه سيصبح طاغوتا يتيح بكرامتنا، نقول له عليك أن تعيد النظر بكل أساليب حياتك".
وهدد الرجوب الفارين من وجه العدالة في حال عدم تسليم أنفسهم بأن مصيرهم سيكون كمصير الخارجين عن القانون يوم أمس، قائلا:نعطيهم إنذارا نهائيا سنلاحقكم ونقتص منكم إن لم تكونوا بين يدي العدالة والقضاء الفلسطيني، سيكون مصيركم كما حصل صباح اليوم".
وشدد على أن ما حصل من جريمة بقتل شهيدي المؤسسة الأمنية قبل شهر عنان طبوق وعدي الصيفي وكذلك ما حصل يوم أمس من استشهاد الطرايرة وبني شمسي لن يتكرر، وان المؤسسة الأمنية ستكون لهم بالمرصاد.
بدوره، قال اللواء عطا الله إن "كل من يعتقد أن إطلاق النار الجبان على رجل من رجال الأمن أنه بهذا يثنيهم أو يجعلهم يتراجعون واهم بكل تأكيد"، مشددا على أن "المؤسسة الأمنية هي للشعب الفلسطيني والحامي للمشروع الوطني ولكل أحلام شعبنا وحقه في العيش الكريم والكرامة".
وأوضح أن الشهيد شبلي كان من خيرة أفراد الشرطة الخاصة، ونال من التدريب ما يكفي مع بقية زملائه ليتعاملوا مع الخارجين عن القانون الذين يحاولون أن يهدموا كل أمالنا وطموحنا"، مضيفا "عندما استشهد كان في المقدمة وكان أسدا تعارك مع الموت لكنها إرادة الله وهذا قدر الرجال".
وتابع عطا الله: "إذا كان الواجب يقتضي أن يقدم أبناء المؤسسة الأمنية وأولهم قادتها حياتهم دفاعا عن المشروع فلن نتأخر ثانية واحدة، ولسنا أفضل من أي من جنودنا، ونفخر بالجنود الأبطال الذين يسطرون بدمائهم كل يوم صورة  مشرقة بحق المقاتل والجندي الفلسطيني".
واردف: أرجو ألا تختبر المؤسسة الأمنية مرة أخرى لأنها تحوي من القدرات والطاقات ما يجعلها كفيلة أن تهزم خصومها وأعدائها.
وقدم عطا الله التعازي لعائلة الشهيد، مؤكدا ضرورة أن تفخر بابنها الشهيد الذي ارتقى شجاعا بطلا وهو على رأس واجبه الوطني وبزيه العسكري

0 التعليقات:

إرسال تعليق

فلسطيني وأفتخر

فلسطيني وأفتخر