صامد

صامد

الثلاثاء، 24 مايو، 2016

غدا الذكرى السنوية الثالثة والعشرون لاستشهاد القائد خطاب

صامد للأنباء -
رام الله 24-5-2016 وفا- يصادف يوم الخامس والعشرين من أيار، الذكرى السنوية الـ23 لاستشهاد المناضل عزت فريد أبو الرّب 'خطاب'.
ولد أبو الرب 'خطاب' في بلدة قباطية جنوب جنين بتاريخ 18-8-1938، وتخرّج من مدرسة جنين الثانوية عام 1956، والتحق بالسلك التعليمي في الأردن.
عمل 'خطاب' قبل استشهاده مدرساً في بلدته قباطية، ثم انتقل للعمل مدرس في المملكة العربية السعودية عام 1964، وكان يعمل مذيعاً في الإذاعة السعودية (الرياض).
وعاد الشهيد إلى فلسطين عام 1967 والتحق في العام ذاته بحركة التحرير الوطني الفلسطيني 'فتح'، وكان كادراً مسؤولاً، أشرف على توعية مقاتلي الثورة الفلسطينية وتوجيههم بصفته المفوض السياسي العام لقوات الثورة الفلسطينية 'العاصفة'، كما كان مشرفاً على مجلة (صوت العاصفة).
ويعرف عن 'خطاب' بأنه كان صاحب موقف وقوي الشخصية منذ التحاقه بصفوف الثورة، وعمل في مجال الإعلام وأنشأ عددا من المجلات المتعلقة بالكفاح الوطني ضد الاحتلال.
ونظم  الشهيد أبو الرب، على يد القائد الشهيد ياسر عرفات ضمن الخلايا السرية في جبال بلدة قباطية وأحراشها، وكان عضواً في المجلس المركزي لمنظمة التحرير، وفي المجلس الوطني الفلسطيني، وفي المجلس الثوري لحركة فتح.
وبعد الاجتياح الإسرائيلي للبنان وخروج الثورة الفلسطينية إلى تونس، تولى 'خطاب' مناصب دبلوماسية عدة منها: سفير في الأردن، ثم سفيرا في رومانيا وبعدها في ليبيا؛ حيث كان له دور مهم في تعزيز العلاقات الفلسطينية مع هذه الدول، والمساهمة الفعّالة في تنسيق المواقف الشعبية والرسمية المؤازرة للشعب الفلسطيني وقضيته العادلة.
وللشهيد القائد عدد من البرامج الإذاعية في إذاعتي فلسطين في بيروت والقاهرة، إضافة إلى إشرافه على إذاعة فلسطين في القاهرة، وصدر له كتاب 'أيام فلسطينية حافلة في الشرق الأقصى' عام 1982م، كما صدر بعد استشهاده كتاب 'كلمات مضيئة' عام 1993م، وكتاب 'صفحات مشرقة' عام 2009م.
وكان رئيس دولة فلسطين محمود عباس منح السفير الراحل عزت فريد أبو الرب 'خطاب'، العام الماضي، وسام الاستحقاق والتميز.

0 التعليقات:

إرسال تعليق

فلسطيني وأفتخر

فلسطيني وأفتخر