صامد

صامد

الاثنين، 12 سبتمبر، 2016

الرئيس يؤدي صلاة العيد في مسجد التشريفات ويضع إكليلا من الزهور على ضريح الشهيد ياسر عرفات

صامد للأنباء -
الرئيس يؤدي صلاة العيد في مسجد التشريفات بمقر الرئاسة في رام الله

رام الله 12-9-2016 وفا-  أدى رئيس دولة فلسطين محمود عباس، صلاة عيد الأضحى المبارك، في مسجد التشريفات بمقر الرئاسة  في مدينة رام الله.
وهنأ خطيب العيد مفتي القدس والديار الفلسطينية، الشيخ محمد حسين، الشعب الفلسطيني وقيادته والأمتين العربية والإسلامية بمناسبة عيد الأضحى المبارك، داعيا الله أن يعيده وقد تحققت آمال وتطلعات الشعب الفلسطيني بالحرية والاستقلال.
وأكد الشيخ حسين على انه آن الأوان لإنهاء معاناة الشعب الفلسطيني جراء الاحتلال وإقامة دولته المستقلة على  ترابه الوطني، داعيا العالم أجمع إلى دعم حقوق شعبنا وتنفيذ قرارات الشرعية الدولية الداعية لوقف الاستيطان وإنهاء الاحتلال.
وشدد على أن القيادة الفلسطينية والرئيس محمود عباس، لن يكلا بالسعي لتحقيق أهداف شعبنا في كل المحافل الدولية، مشيرا إلى أن سياسة القمع والقتل والتدمير وتدنيس المقدسات وتهويد القدس والحصار لن تثني شعبنا الفلسطيني وقيادته عن مواصلة الكفاح والصمود في وجه الاحتلال البغيض.
وأشار الشيخ محمد حسين، إلى ضرورة العمل وبشكل فوري لإنهاء الانقسام الأسود في تاريخ شعبنا، وتوحيد الصف الفلسطيني، لأن المخاطر الجسيمة التي تحيق بقضيتنا الوطنية اكبر من كل المصالح والأحزاب، محذرا من دعاة تعميق الانقسام لمصالح حزبية ضيقة لا تخدم آمال وتطلعات الشعب الفلسطيني بالحرية والاستقلال.
وقد أدى صلاة عيد الأضحى المبارك إلى جانب سيادته، كبار المسؤولين المدنيين والعسكريين والمئات من المواطنين.



الرئيس يضع إكليلا من الزهور على ضريح الشهيد ياسر عرفات

رام الله 12-9-2016 وفا- وضع رئيس دولة فلسطين محمود عباس، صباح اليوم الاثنين، إكليلا من الزهور على ضريح الرئيس الشهيد ياسر عرفات، وذلك لمناسبة عيد الأضحى المبارك.
وقال سيادته للصحفيين، نوجه التحية والتمنيات لشعبنا الفلسطيني الصابر الصامد في أرض الصمود والصبر فلسطين، وإلى جميع الأمة العربية والإسلامية بمناسبة عيد الأضحى المبارك، ونبعث التحيات إلى إخواننا الحجاج على عرفات، وإلى إخواننا الأسرى ونتمنى لهم الحرية في أقرب فرصة.
وأضاف سيادته، نتمنى أن يكون هذا العام عام خير على القضية الفلسطينية، وان يأتي بالحرية والاستقلال لشعبنا وإقامة دولتنا المستقلة على حدود عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية وحل جميع القضايا العالقة بيننا وبين الإسرائيليين.
ودعا سيادته الله عز وجل أن يعم السلام والاستقرار العالم أجمع، وخاصة في الدول العربية، وان يمنحها السلام وان ينهي الغمة التي تعيشها هذه الدول.


0 التعليقات:

إرسال تعليق

فلسطيني وأفتخر

فلسطيني وأفتخر