صامد

صامد

الأربعاء، 14 سبتمبر، 2016

الحمد الله: حياة المواطنين وأمنهم خط أحمر

صامد للأنباء -

قدم التهاني بالعيد لأبناء المؤسسة الأمنية في معسكر الأمن الوطني بجنين

وفا- قال رئيس الوزراء رامي الحمد الله، إننا جادون وحريصون على إعمال القانون على الكل دون استثناء، ومحاسبة المسؤولين عن الاعتداء على حياة وأمن المواطن أو الاخلال بالنظام العام، وبما يشمل أفراد المؤسسة الأمنية نفسها.
جاء ذلك خلال زيارته اليوم الأربعاء، معسكر الأمن الوطني في جنين، وتقديمه التهاني بعيد الأضحى المبارك، بحضور محافظ جنين اللواء ابراهيم رمضان، وقائد قوات الأمن الوطني اللواء نضال أبو دخان، والمتحدث باسم الأجهزة الأمنية اللواء عدنان الضميري، ومدراء المؤسسة الأمنية في المحافظة والشخصيات الاعتبارية 
.

وقال الحمد الله: القانون الذي تعمل المؤسسة الأمنية على إنفاذه وتكريس هيبته وسيادته، يسري على أفرادها ومنتسبيها أيضا، فسلامة الوطن والأرض، كما حياة المواطنين وأمنهم، هي خطوط حمراء لا نسمح لأي كان بالانتقاص منها أو تعريضها للخطر.
 وأضاف موجها حديثه لأفراد المؤسسة الأمنية: "نثمن عاليا جهودكم وتفانيكم، ونعتز أيضا بروح المسؤولية الوطنية والمجتمعية العالية التي تتحلون بها، حيث شاركتم مؤخرا، في إعادة ترميم وبناء المنازل والمحال التجارية التي تضررت خلال العمل الأمني الأخير الذي نفذ في مدينة نابلس، من منطلق الشراكة المسؤولة مع المجتمع المحلي وصون كرامة المواطنين".
 وتابع رئيس الوزراء: يسعدني أن التقيكم، وأن أتوجه إليكم، ولكافة منتسبي مؤسستنا الأمنية وعائلاتهم، بالتهنئة والتبريكات، بمناسبة عيد الأضحى المبارك، أعاده الله على شعبنا الفلسطيني، وقد تكرست وحدتنا ونهضت غزة، وتحقق لنا ما نصبو إليه ونستحقه، من حرية واستقلال وأمن وازدهار. ونحن على ثقة تامة، بأن طريقنا الأول والأساس لتحقيق كل ذلك، هو بالحفاظ على المكتسبات والإنجازات التي تحققت في مجال الأمن، بل والمراكمة والبناء عليها أيضا، والتعلم من الأخطاء ومنع تكرارها، لصون السلم الأهلي والمجتمعي وترسيخ الوحدة والهوية الوطنية".
وقال: "من دواعي فخري أن أكون بينكم، لأشد على أياديكم، وأنقل لكم تحيات سيادة الرئيس الأخ محمود عباس، القائد الأعلى لقوى الأمن الفلسطيني، واعتزازه بكم جميعا، وأنتم تسهرون على حماية الوطن وحفظ أمنه واستقراره".
 واختتم الحمد الله كلمته، قائلا: "أتوجه بكل التحية والتقدير لكافة منتسبي المؤسسة الأمنية، فأنتم حماة الوطن والأرض، والعين الساهرة لترسيخ الاستقرار وتوفير الأمن والأمان. معكم وبكم، سنتمكن من تحقيق أهدافنا المشروعة في تجسيد سيادتنا الوطنية في دولة فلسطين المستقلة على حدود عام 1967 والقدس الشرقية عاصمتها الأبدية، وسنظل دائما أوفياء مخلصين لتضحيات كافة شهداء وجرحى وأسرى المؤسسة الأمنية".
من جهته، أشاد المحافظ رمضان بدور المؤسسة الأمنية والتزامها في الحفاظ على المشروع الوطني، وبعملها المستمر من أجل توفير الأمن والأمان لشعبنا، وأكد التفاف شعبنا حول الرئيس محمود عباس، وأشاد بدور رئيس الوزراء.
وبدوره، قال اللواء الضميري إن الرئيس يؤكد يوميا أن رأسه مرفوع بانضباط المؤسسة الأمنية، والتزامها  بالوفاء للوطن، مشددا على أن لا تهاون ولا تراجع للخلف في الوضع الأمني من خلال ملاحقة الخارجين عن القانون.
وأشار الضميري إلى انتهاء حالة الفوضى والفلتان في نابلس، مؤكدا أنه لن يكون هناك أحد فوق القانون.
وأكد قائد منطقة جنين العقيد ناضر عمر، التزام قوات الأمن الوطني بتعليمات الرئيس محمود عباس، ومجلس الوزراء، وقيادة الجهاز، في الحفاظ على القانون وحماية مشروعنا الوطني، والسهر دوما على أمن الوطن وحياة المواطنين 
 .
ــ

0 التعليقات:

إرسال تعليق

فلسطيني وأفتخر

فلسطيني وأفتخر