صامد

صامد

الثلاثاء، 19 يوليو، 2016

عبد الرحيم يكرم الوفود المشاركة ببطولة فلسطين الدولية الأولى للتايكوندو

صامد للأنباء -

 وفا- كرم أمين عام الرئاسة الطيب عبد الرحيم، مساء اليوم الثلاثاء، الوفود المشاركة في بطولة فلسطين الدولية الأولية للتايكوندو، خلال حفل استقبال في مقر الرئاسة بمدينة رام الله.
كما كرم أمين عام الرئاسة نائب رئيس الاتحاد الدولي للعبة أحمد الفولي، ورئيس الاتحاد العربي ادريس الهلالي، وأمين عام الاتحاد العربي محمد علي أبو زيد، ومدير عام الاتحاد الأردني أحمد محمود أبو شيخة، ورئيس الوفد الأردني الشيخ علي العساف، ورئيس الاتحاد البحريني الشيخ خالد الحسن، وعضو المكتب التنفيذي للاتحاد العربي حسني الجيلاني، ورئيس الوفد المغربي اركيزا عبد المعطي، واللاعب الفلسطيني بحري تانري قولو، الذي سيمثل فلسطين في أولمبياد ريو الشهر المقبل.
وقال عبد الرحيم إن التايكوندو هي فلسفة وثقافة قبل أن تكون لعبة، هي لعبة طول النفس، وهذا ما نتعلمه منها نحن السياسيون، والتصميم على تحقيق الهدف مهما كانت الصعوبات التي تواجهها في الملعب أو الملعب السياسي، وتعلمك كيف يكون القانون فوق كل شيء، فالقانون هو الحكم، وتقضي على الغرور في نفس كل واحد فينا مهما حقق من إنجازات.
وأضاف هذه الفلسفة والثقافة لا بد أن تعمم في صفوف شبابنا وشاباتنا، وأتمنى أن نستفيد من اللعبة هذه الدروس المستفادة، فهي التركيز والتصميم والوصول للهدف بأقصر الطرق وأنبل الوسائل، فكل من ينخرط فيها يكون ذا أخلاق عالية سامية يخضع للقانون مهما كان الحكم قاسيا.
وفيما يتعلق بالوضع السياسي، قال عبد الرحيم إننا نعيش أفقا سياسيا مغلقا، نتيجة سياسة حكومة دولة الاحتلال الإسرائيلي التي لا تريد تقدما في المفاوضات ولا تريد مرجعية واضحة لعملية السلام، ولا سقفا زمنيا لإنهاء المفاوضات وبدء الانسحاب من أراضي دولة فلسطين المحتلة.
وتابع: "لذلك نقف بكل قوتنا ومعنا جميع الدول العربية لدعم المبادرة الفرنسية بعد فشل الرباعية الدولية في الوصول لتسوية شاملة وعادلة في الشرق الأوسط، ففرنسا وغيرها وصلت لقناعة أنه دون حل القضية الفلسطينية، سيحل الإرهاب في العالم، إرهاب باسم الدين والعرب، وهو مرفوض لأنه يشوه ديننا وثقافتنا وأخلاقنا التي تربينا عليها".
وقال أمين عام الرئاسة: "نحن الآن نتعرض للعدوان لذلك شعبنا مستنفر أولا للبقاء في أرضه، لا يفكر بالهجرة ولا نصب الخيام على حدود بعض الدول في أوروبا، لكنه صامد في هذا الوطن، ولا نقبل أن نقتلع منه، الذي ولدنا فيه وقدمنا الشهداء من أجل أن نحافظ على فلسطين الوطن وفلسطين الهوية".
وأضاف: "نحن ندعم أي مبادرة دولية من أجل تحقيق حقوقنا العادلة، وباركنا الجهود المصرية الأخيرة في تحريك العملية السلمية، ولكن لدينا القناعة أن نتنياهو يريد إدارة مفاوضات فقط".
وتابع عبد الرحيم أن "شبابنا يثبتون أن الأجيال المتعاقبة تحمل الأمانة ومصممة على أن يكون لنا مكان يليق بنا تحت الشمس، في ظل دولة فلسطينية، عاصمتها القدس، ولن نتخلى عن هذا الهدف، رغم كل جرائمهم وعدوانهم، فمن هنا الأجيال الصاعدة في فلسطين وفي القدس وفي كل محافظات على عهد الشهداء ولن يتخلوا عن فلسطين، فهي قضية عربية، وهي القضية المركزية، وهي قضية كل أحرار العالم الذين يدركون أن لا أمان ولا استقرار دون حل القضية الفلسطينية، لذلك التأييد الدولي لنا يتعاظم، والتعاطف والتضامن معنا يرتفع".
وقال: "ثقوا أن القيادة الفلسطينية تتحرك بكل حكمة مع الأشقاء العرب، مع مصر والأردن والمغرب ودول الخليج جميعها، نتمنى للأشقاء العرب كل الخير والازدهار، بما يليق بتراثنا وحضارتنا وثقافتنا".
وتوجه عبد الرحيم بالشكر لكل الوفود، باسم رئيس دولة فلسطين محمود عباس وشعبها، وللاتحادين الدولي والعربي، للإصرار على إقامة هذه البطولة على أرض فلسطين.
من جهته، توجه نائب رئيس الاتحاد الدولي أحمد الفولي باسم كل منتسبي التايكوندو، بالشكر للرئيس محمود عباس، والقيادة الفلسطينية، والشعب الفلسطيني، "الذين منحوا الضيوف هذا التكريم والتنظيم عالي المستوى، منذ وطأت أقدام الوفود أرض فلسطين".
وأضاف أن "فلسطين أثبتت من خلال هذه البطولة قدرتها على تنظيم واستضافة البطولات الدولية على مستوى عال، ما يجعلنا نتباهى بها أمام العالم أجمع".
ووعد الفولي بتنظيم مزيد من البطولات، وتكرار هذه التجربة، وتثبيت بطولة فلسطين الدولية على جدول بطولات الاتحاد الدولي.
وقدم أمين عام الرئاسة الهدايا التذكارية لرؤساء الوفود، كما كرم اللاعب الفلسطيني بحري تانري كولو

0 التعليقات:

إرسال تعليق

فلسطيني وأفتخر

فلسطيني وأفتخر