صامد

صامد

الخميس، 21 يوليو، 2016

عليان : مصادقة الاحتلال على مشروع استيطاني جديد في القدس تحدي جديد للمجتمع الدولي

صامد للأنباء -

 أكد المتحدث الرسمي باسم حركة فتح في القدس المحتلة رأفت عليان أن مصادقة ما تسمى بلجنة التخطيط والبناء التابعة لسلطات الاحتلال في القدس على خطة بناء تشمل مناطق على طول مسار القطار الخفيف في القدس المحتلة ما هو إلا تحدي جديد للمجتمع الدولي وانتهاك آخر يسجل في سجلات الإنتهاكات الإسرائيلية.
وأضاف عليان أن حكومة نتنياهو المتطرفة تسعى جاهدة لفرض سياسة الأمر الواقع في المدينة المقدسة مستغلة الصمت العربي والدولي على هذه الإنتهاكات التي تهدف إلى زيادة المستوطنين في القدس على حساب الوجود الفلسطيني منوها أنه في الوقت التي يمنع الاحتلال أبناء المدينة المقدسة من البناء ويخطر ويهدم المئات من المنازل الفلسطينية ويصادر آلاف الدونمات من أراضي المواطنين في القدس ومحيطها يكثف الإحتلال من سياسة الاستيطان في الأراضي الفلسطينية وفي القدس بالتحديد ليصل إلى مخططته المعلن المعروف بمخطط 2020 والذي يحمل عنوان كبير (أرض أكثر بعرب أقل ).
وقال عليان أن الإرادة الفلسطينية أقوى من سياسية الاستيطان وان هذا الاستيطان سيزول لا محال وان شعبنا الفلسطيني مصمم على انتزاع حقوقه الثابته بما فيها القدس المحتلة عاصمة أبدية لدولة فلسطين مؤكدا أن كل هذه الاجرائات التهويدية والاستيطانية لم ولن تغير من عروبة القدس شيء .
وطالب عليان المجتمع الدولي بضرورة تحمل مسؤولياته اتجاه هذه الإنتهاكات الإسرائيلية ضد القدس والأراضي الفلسطينية مؤكدا أن الشعب الفلسطيني لن يصمت على هذه الانتهاكات وان هذا الاستيطان في ظل التحرك الفرنسي لتفعيل عملية السلام هو رسالة واضحة من نتنياهو انه لا يريد السلام نهائيا. وكانت ما تسمى بلجنة التخطيط والبناء التابعة للإحتلال الإسرائيلي قد صادقت على بناء فنادق ومجمعات تجارية ومحال تجارية وأبراج بارتفاع 30 مترا بشرط محافظتها على المعايير المطلوبة للحفاظ على مناطق ذات اهمية تاريخية في البلدة القديمة من القدس المحتلة حسب تعبير الخطة واللجنة المذكورتين. وقال رئيس بلدية الاحتلال “نير بركات” ان توسيع “حقوق البناء ” سيضيف الاف الشقق السكنية ويوسع مناطق التجارة والفنادق على طول مسار القطار الخفيف.

0 التعليقات:

إرسال تعليق

فلسطيني وأفتخر

فلسطيني وأفتخر